Home / نبذة عن مدينة المحمدية

نبذة عن مدينة المحمدية

مدينة الزهور مدينة المحمدية

هي مدينة تتبع إدارياً إلى عمالة المحمدية جهة الدار البيضاء سطات، وتقع جغرافياً في الجهة الشمالية الغربية من المغرب وتحديداً في الواجهة الأطلسية، وتقع فلكياً على خط طول 7.3848547 غرب خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 33.6835086 درجة شمال خط الاستواء.

وسميت بهذا الاسم تكريماً إلى الملك محمد الخامس، وكان اسمها قديماً حتى عام 1959 ميلادي مدينة فضالة.

محطات تاريخية في تاريخ مدينة الزهور:

كانت ما بين القرن الرابع عشر والقرن التاسع عشر للميلاد منفذاً رئيسياً للتعامل بين تجار المغرب والغربيين. قلّت أهمية المدينة في القرن التاسع عشر للميلاد وذلك بعد أن قامت قوات الاحتلال الفرنسي بتشييد ميناء عميق في مدينة الدار البيضاء. تعرضت إلى نمٍ سكاني مضطرب بعد أن عاشت المدينة التطور الصناعي؛ إذ ارتفع عدد سكانها من 2500 نسمة حسب إحصائيات عام 1921 ميلادي إلى 350.000 نسمة حسب إحصائيات عام 2003 ميلادي.

طبيعة مدينة الزهور :

سُميت المدينة بمدينة الزهور نسبة إلى مهرجان الزهور الذي يُقام سنوياً في فصل الصيف، وهي محاطة بحزام أخضر على جميع الطرق حيث تكثر في شوارعها أشجار النخيل، والنارنج (البرتقال المُرّ)، وفيها حديقة ساحة  مولاي الحسن (ساحة المدن المتوأمة سابقا) وهي عبارة عن حديقة تتزين بالكثير من الأزهار والورود ذات الألوان والأشكال مختلفة، وهذه الحديقة هي عبارة عن هدية من مجموعة لاسامير لتكرير النفط للمدينة، كما توجد حديقة 18 نونبر أمام محطة القطار وسط المدينة وهي مزدانة كذلك بالزهور، وتوجد حديقة المصباحيات التي تقع بالقرب من وادي المالح.

موقع مدينة الزهور المتوسط بين الرباط والدار البيضاء تعتبر طريقاً إجبارياً لا بدّ من المرور بها يومياً فالبرغم من الدخان والتلوث وضجيج المواصلات الذي تعيشه المدينة يومياً، إلا أنّ الزائر يجد متنفساً وغطاءً أخضر وهدوءًا يستطيع التوقف والاستراحة في المقاهي الكثيرة التي تنتشر في أرجاء المدينة.

أبرز معالم مدينة الزهور:

القصبة المحمدية التي تحيط بحي شعبي ممتلئ بالبيوت القديمة، وتضم مطاعم لبيع الوجبات السريعة، ومستوصف، وحديقة مطعمٍ لبيع الأسماك، ومحال لبيع أقراض DVD، وتتمتاز بأبوابها الثلاثة الرئيسية، وهي:

  • باب القصبة الذي كان يغلق قديماً في الليل.

  • باب الطرجمان الذي عرف بهذا الاسم نسبة إلى رجل وجد بيته قرب الباب.

  • باب الجديد المشيد حديثاً.

 

ميناء المحمدية

يعتبر من أهم موانئ المغرب وتأسس عام 1913م وكان مخصصاً للصيد، ثمّ أصبح مهماً بعد تدشين محطة تكرير البترول بها، فهو أول ميناء بترولي بالمغرب، وسنوياً يغطي حاجة البلاد وأكثر من البترول.

المسجد الأبيض

تأسس هذا المسجد عام 1773م من السلطان سيدي محمد بن عبد الله، ويعتبر حالياً المزار الروحي للمدينة للدعاء والصلاة به، خاصة من النساء اللواتي تأخرن في الإنجاب.

نادي الجولف الملكي

هو من الصروح الرياضية التي تأسست عام 1925م، ويمتد على مساحة 47 هكتاراً، ويحتوي على 18 حفرة لعب.

المطاعم السياحية

توجد هذه المطاعم فيها لأنّها مدينة ساحلية ومحطة استراحة، ومطاعمها مختصة بالمأكولات البحرية التي تمتد بجانب ميناء المحمدية.

مدينة الرياضات الأنيقة:

في مدينة الزهور تشمل مدينة الرياضات الأنيقة كلاً من:

  • ملعب البشير وملعب العالية الطاهر الرعد لكرة القدم.

  • نادي الرماية الطائرة المجهز بآلات الهواء المضغوط لإطلاق الحمام، وآلات إطلاق الصحون.

  • نادي الغولف الملكي

  • نادي اليخت المحتوي على نادٍ فاخر واقع على قاعدة بحرية خاصة به، وينظم كل عام العديد من منافسات التزلج بالشراع، والتزلج المائي، والجيت سكي.

  • النادي الملكي للتنس الذي يعتبر وجهةً مفضلة لجميع المنافسات في رياضة التنس سواء كان على المستوى الدولي أو الوطني.